عبير أرباب تكتب شرم برم – الخبر الجديد
الخميس , ديسمبر 14 2017
الرئيسية / أخبار الرئيسية / عبير أرباب تكتب شرم برم

عبير أرباب تكتب شرم برم

عبير ارباب
عبير أرباب..
الغول والعنقاء والخل الوفى مستحيلات ثلاثه كتب عنها الشاعر صفى الدين الحلى قائلاً : لما رأيت الزمان و ما بهم خل وفى للشدائد أصطفى .. فعلمت أن المستحيل ثلاثة الغول و العنقاء و الخل الوفى … أبيات توكد ما كان معتقداً عند العرب و ما توارثناه منهم و هو أن الخل الوفى من الثلاث مستحيلات حتى أنه أصبح من الشائع إذا تحدثنا عن شيء صعب حدوثه فإننا نقول إنه من رابع المستحيلات و هذا تأكيد لوجود المستحيلات الثلاثه التي تتحدث عنها الأبيات … الغول ….. قصد بها العرب جنس من الجن تتغول لهم أي تتلون لهم بأشكال عده فتضلهم عن الطريق . العنقاء …. قيل في وصفها إنها طائر طويل العنق و قيل إنها طائر على عنقه بياض كالطوق و تقول عنها الأساطير إنها طائر عظيم ظهر في عهد سيدنا سليمان ثم إختفى …. و قيل إنه طائربالحجاز يخطف الأطفال فدعا عليه أحد الأنبياء فإختفى …و غيرها من الأقاويل.. الخل الوفى ….. هو ذلك الصديق الذى تجده حينما تحتاجه … يصونك … يحميك …. يسمع لك … يفهمك حتى من دون ان تتكلم..

إذا كان هذا هو رأى العرب منذ القدم فما هو حالنا اليوم !! أتذكر مشهد الضاحك الباكى نجيب الريحانى و هو يخاطب جاره شرفنطح في فيلم سلامه في خير قائلاً : إذا لم تكن لى والزمان شرم برم فلا خير فيك و الزمان ترللى و هو بيت شعر إقتبسه الريحانى و بديع خيرى من كتاب المستطرف ل بهاء الدين الأبشيهى و لا أجد أنسب منه الأن وصفاً لزماننا …. ترى هل توجد فعلاً صداقه حقيقية في هذا الزمان الشرم برم ؟؟!!هل من السهل إيجاد الخل الوفى الذى لم يجده العرب قديماً في زمن النخوه والرجوله ذلك الصديق الذى يكون لك بمثابه القلب يشعر بك … يحنو عليك … يحبك ،بمثابه الروح يسعد لسعادتك و يحزن لحزنك ،بمثابه العين بصير بكل أحوالك ،بمثابه الكتف سنداً وعوناً وقت الشده ،بمثابه الضمير يعنفك حين تنحرف عن الصواب فقط لأنه يريدك الأفضل و الأسعد دائماً …بإختصار و كما قال أرسطو (الصديق هو روح واحده تعيش في جسدين) أحقا مستحيل العثور على توأمنا الروحى … مراًه أرواحنا وإنعكاس قيمنا و مبادئنا !!!!

هل بالرغم مما نسمعه من قصص تقشعر لها الأبدان عن الغدرو الخيانه من أقرب الأقربون ….عن من يقتلون بدم بارد موجدين لأنفسهم ألف تبرير وتبرير يقنعهم بأنهم فعلوا الصواب …عن الطعنات في الظهر و الطاعن مبتسما منتشيا بين الناس بكل فجر فلا يتوارى ولا يستتر …. هل يوجد خل وفى !!!!أم إنه مع مرور الزمن أصبح من عاشر المستحيلات وليس ثالثها أو رابعها فقط . يقول وليم شكسبير ( الكلمات سهله مثل الريح ، لكن الصديق المخلص يصعب العثور عليه ) في حين يقول الإمام الشافعى ( سلام على الدنيا إذا لم يكن بها صديق صدوق العهد مخلصا) معنى هذا أن نيأس من البحث عن الخل الوفى أم إنه جزء من أرواحنا صعب الإستغناء عنه … وإذا قلنا إنه يصعب العيش بدون صديق هل هناك معايير لإختياره ؟! هل هناك أسس تبنى عليها الصداقه حتى تأمن ظهورنا الطعنات ؟؟

نصحنا الرسول الكريم ( صَل الله عليه وسلم ) (لا تصاحب إلا مؤمناً و لا يأكل طَعَامِك إلا تقى )أي أن ديننا الحنيف وضع لنا درعاً حامياً من الغدر وقلعه تحصننا من الخيانه ألا وهي أسس و شروط الإختيار والتي حددها رسولنا الكريم بإختيار الصديق المؤمن التقى فمن يتقى الله ويخاف معصيته ستكون أولى من يتقى الله فيه…. و قد جاء في الإنجيل آيات من الكتاب المقدس مؤكدة نفس المعيار (الصديق الأمين دواء الحياه و الذين يتقون الرب يجدونه ) سفر يشوع بن سيراخ 16:6 ولم يكن هذا هو المعيار الوحيد الذى أمرنا الرسول الكريم باتباعه فقد نصحنا أيضا 😞 المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ) وفي الإنجيل نفس المعنى (من يتقى الرب يحصل على صداقه صالحه ،لأن صديقه يكون نظيره) سفر يشوع بن سيراخ 17:6 ….. فليختر كل منا شبيهه …. ند له في الأخلاق،في المثل ،في القيم ولنبتعد عن كل من هم مختلفون حتى لا نصطدم بما لا تهواه نفوسنا ،و ما لاتتحمله صدورنا … إذن وبرغم كل شيء ….. سلام على من لم تلونهم المصالح … لم تغيرهم المنافع والاهواء …. من لم يخذلونا

اكتب رسالة…

شاهد أيضاً

مجلس الوزراء يوافق على إنشاء كلية الحقوق بجامعة دمياط

دمياط – محمد دعبس.. قام مجلس الوزراء بالموافقة على تعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون ...