عبير أرباب تكتب اليقين – الخبر الجديد
الأربعاء , ديسمبر 13 2017
الرئيسية / أخبار الرئيسية / عبير أرباب تكتب اليقين

عبير أرباب تكتب اليقين

عبير أرباب..

حين عرف النبى إبراهيم الله تحدى قومه بكل شجاعه وقوة فحطم أصنامهم وسخر منهم ومن ألهتهم وكان جزاؤه أن ألقوه في النار التي اعدوا لها أياما وأيام حتى إنها من كبر حجمها تعذر الإقتراب منها لإلقاء النبى فصنعوا أله تسمى المنجنيق قيدوه و وضعوه بها ليلقى في النار … من أين أتى الفتى بكل هذا الثبات فهو لم يهتز أو يجزع ولم يرجع عن موقفه ولو حتى تصنعاً فقط التسليم والقبول والرضا …حتى لم يكن منه إلا أن قال وهو يلقى في النار( حسبنا الله ونعم الوكيل ) وذكر بعض السلف أن جِبْرِيل عرض له في الهواء فقال :يا إبراهيم ألك حاجه ؟ فقال أما إليك فلا .. ليس للفتى حاجه من جِبْرِيل الروح الأمين وهو مقيد ليلقى في النار !!!!!! و لكن يأتي أمر الله نافذاً قاطعاً قال تعالى (قلنا يا نار كونى برداً وسلاماً على إبراهيم))ً الأنبياء ٦٩)فكان إبراهيم حوله النار وهو في روضه خضراء مكث فيها إما أربعين وإما خمسين يوماً قال عنها النبى :ما كنت أياماً وليالى أطيب عيشاً اذ كنت فيها . وودت أن عيشى وحياتى كلها مثل اذ كنت فيها. سأل إبراهيم عليه السلام الله الذريه الصالحه ولما كانت زوجته ساره عاقراً فوهبت لإبراهيم جاريه تدعى هاجر كى يدخل بيها عسى أن يكون له منها ولداً وقد كان وحملت هاجر فغارت ساره وإزدادت غيرتها عندما وضعت هاجر مولودها إسماعيل فطلبت من إبراهيم أن يأخذهما بعيدا عنها … سار إبراهيم ومعه هاجر والرضيع الى مكة ولم يكن بها أحد وقتها فوضعهما هناك ومعهما سقاء فيه ماء وجراباً به تمر وتحرك منصرفاً فتبتعه هاجر فقالت : يا إبراهيم أين تذهب و تتركنا بهذا الوادي الذى ليس به أنيس ولا شيء؟ قالت له هذا مرارا وهو لا يلتفت لها فقالت :آلله أمرك بذلك ؟ قال :نعم قالت: إذن لا يضيعنا .ثم رجعت .وإنطلق إبراهيم ووقف رافعاً يديه عند البيت قائلاً(ربنا إنى أسكنتُ من ذريتى بوادٍ غير ذي زرع ٍعند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فأجعل أفئدة من الناس تهوى إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون)( إبراهيم ٣٧)و ظلت هاجر مع رضيعها تشرب من الماء حتى نفذ وعطشت وعطش الرضيع فإنطلقت إلى جبل الصفا لترى من فوقه مكاناً للماء أو أحد الماره فلم تجد فنزلت إلى بطن الوادي ثم أتت المروه فعلت هذا سبع مرات من دون أن تجد الماء حتى سمعت صوتا ًفقالت : )قد أسمعت إن كان عندك غواث (فإذا بالملك جِبْرِيل عند موضع زمزم يضرب الأرض قيل بجناحه وقيل بعقبه حتى ظهر الماء فأخذت تزم الماء وتحوضه خوفاً من ضياعه فطمأنها الملك عليه السلام قائلاً:لا تخافى الضيعة ،فإن هاهنا بيتاً لله يبنيه هذا الغلام وأبوه ،وإن الله لا يضيع أهله. شربت هاجر وأرضعت صغيرها وتجمعت الطيور حول بئرالماء فرأها مجموعه من الرحاله فعرفوا أن وجود الطيور إشارة لوجود الماء فتوجهوا لزمزم فنزلوا بها وأرسلوا بعدها لأهلهم فنزلوا معهم … فعمرت مكة……. قصه في نظرى غريبه رجل يترك زوجته وطفله الرضيع في صحراء لا زرع فيها ولا ماء بتسليم و قبول ورضا ويكتفى فقط بالدعاء … زوجه يتركها زوجها وحيده في بقعه غبراء وتقابله هي الأخرى بالتسليم و القبول والرضا !!!!! وهب إبراهيم إبنه إسماعيل وهو في الست وثمانين من عمره ولما شب إسماعيل رأى النبى في المنام أنه يذبحه و لما كانت روئ الأنبياء وحى فما كان من إبراهيم إلا أنه إمتثل إلى أمر الله فقال (يابنىٓ إنى أرى في المنام أنى أذبحك فانظر ماذا ترى)(الصافات ١٠٢) فجاء رد إسماعيل (يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين)(الصافات ١٠٢) …..أب له ولد وحيد أنجبه على كبر يهم بذبحه بتسليم وقبول ورضا و شاب يقول له أبوه أنه سيذبحه فيقابل بمنتهى الطاعه والبر من دون جدال أو حتى مماطلة !!!!!! فقط التسليم والقبول والرضا …. كيف ؟؟؟!!! ثلاث قصص لنبى واحد ملخصها حسن الظن بالخالق الذى لن يضيعك ما دمت عند حسن ظنك به …. الإيمان بمدبر الأمر خير من يحسّن التدبير … التسليم بأن في قضاؤه خيراً حتى وإن كان في ظاهره شر فليس لها من دون الله كاشفة .. القبول لكل أمور الحياه أياً كانت حلوها ومُرها …. الرضا بالمقسوم قل أوكثر ….. تفويض الأمر لصاحب الامر …وإنه لا حول و لا قوه الا به … فلكل ما يحدث حكمه لا يعلمها إلا هو …إنه اليقين …. يقين النبى بعظمه خالقه .. يقين تملكه حتى أنه فاض على بيته فغرس بقلب زوجته وأنبت بقلب إبنه … يقين صادق يخلق الطمأنينة يصبغ النفس بالسكينة يسمو بك فوق مستوى الحدث يجعلك تتخطاه ….فقط توكل على الله إجعله حسبك ووكيلك فوض أمرك إليه فإنه تعالى نعم المولى ونعم النصير …..إجعل اليقين يغشاك كسحابه تظل حياتك وترمى بظلها على من هم حولك …. اليقين بالله يصنع المعجزة ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون ….

شاهد أيضاً

مصرع سيدة إثر سقوطها على خلاطة أسمنت بالمنوفية

اعداد دينا رفعت.. لقيت ربة منزل مصرعها إثر سقوطها على خلاطة أسمنت بقرية ساحل الجوابر ...