حلمى ياسين يكتب.. مدينة الاثاث وبداية غيابها عن صناع الأثاث بدمياط – الخبر الجديد
الخميس , أكتوبر 19 2017
الرئيسية / مقالات / حلمى ياسين يكتب.. مدينة الاثاث وبداية غيابها عن صناع الأثاث بدمياط

حلمى ياسين يكتب.. مدينة الاثاث وبداية غيابها عن صناع الأثاث بدمياط

كتب _حلمى ياسين..

عندما تم بناء مدينة دمياط الجديدة… لم يهتم ابناء دمياط بها ..وضاعت منهم واغلب سكانها من محافظات أخرى…نفس الوضع سيتكرر فى مدينة دمياط للأثاث .. ولكن فى هذه المرة ..سيجد ابناء دمياط أنفسهم يعملون فى ورش ومصانع اغراب عن المهنة اساسا.. لأن المطلوب هو من يستطيع دفع ثمن الورشة …حتى لو لم يكن يعمل فى المهنة .. ودليل هذا هو الاعلانات التى ملأت شوارع القاهرة …عن كيفية امتلاك ورشة او مصنع فى مدينة دمياط للأثاث…ودعوة للتملك فى المدينة، ولم يتم تعليق لافتة واحدة فى دمياط حتى الآن.. وهذه البداية تؤكد أن صناع الأثاث فى دمياط ليسوا فى حسابات الدولة… وواضح أن الفكرة تلخصت فى التربح فقط من بناء المدينة… وليس لها فكرة اعمق من ذلك … كتخصيصها لصناع الأثاث فى دمياط وليس لغيرهم… وان هناك بعدا اجتماعيا وتاريخيا فى بناء المدينة. …فالدولة ستكسب مليارات مضاعفة لو خصصت المدينة لصناع الأثاث الحقيقيبن …. حتى بأسعار رمزية…ً فالحفاظ على الثروة البشرية لصناع الأثاث هو الكنز الحقيقى …وعصب وشرط نجاح هذه المدينة.. ويجب الغاء الشرط المقيد فى كراسة الشروط . .الخاص بان الاولوية لابناء دمياط، ويتم استبداله بجملة …. ” المتقدم يكون من ابناء دمياط ويعمل فى مهنة الأثاث”. فالشرط الموجود حاليا هو شرط مراوغ.. ويثبت ان الذين يديرون الأمور …ينوون فتح الباب على مصراعيه …لكل من يستطيع الدفع كما قلنا…. اتمنى ان تنتبه الدولة الى أن مدينة دمياط للاثاث كان هدفها الأول هو .. دعم وانقاذ صناعة الأثاث فى دمياط …وليس تدميرها وتدمير العاملين بها . وارجو ان المدينة لاتضل طريقها…. وتكون لصغار الصناع فعلا قبل الكبار…

التعليقات

شاهد أيضاً

عبير أرباب تكتب شرم برم

عبير أرباب.. الغول والعنقاء والخل الوفى مستحيلات ثلاثه كتب عنها الشاعر صفى الدين الحلى قائلاً ...